أهـم الأخـبـار الـريـاضـيـة

قــنــاة RoTaNa خــلـيــجــيــة

9aro5 Sport صاروخ سبورت

الأحد، 13 مارس، 2011

( الزعيم ) يهزم حارس مرمى!

( الزعيم ) يهزم حارس مرمى!

محمد الدويش
رغم أنه يتحمل مسؤولية هدف أحمد الفريدي لوجود نصف جسمه خارج الملعب وكأنه يريد منع الكرة من الخروج إلى الأوت إلا أن الشاب (عبدا لله العنزي) كان وحده ضد الهلال وبدرجة ما سانده الشاب (عمر هوساوي) فمعظم وقت المباراة كان بين الزعيم وحارس مرمى ومدافع.
وفي الهجوم كان الهلال ضد لاعب واحد هو الشاب (سعود حمود) إنهم أصغر ثلاثة لاعبين في الملعب ورغم ذلك كانوا هم فقط النصر الذي لعب أمام الهلال أما (فرقة المتقاعدين)من السعوديين وغير السعوديين فإنهم كانوا مجرد متفرجين يقودهم فكر إداري يرتعد خوفاً وهلعاً كلما ذكر الهلال فيفرض كما قال (حسام غالي) محوراً ثالثاً.

إنه نفس الرأي الذي سمح لزينجا بالتعاقد مع الثلاثي الأجنبي، هو نفسه الذي تعاقد مع حسين عبدالغني وأحمد الدوخي، هو الذي نسق ماجد هزازي وإبراهيم شراحيلي مجاناً، هو الذي أراد أن يعيد شراحيلي فرفض هذا اللاعب قائلا: لن أعود احتياطيا للاعب متقاعد!. لقد سلم (الرئيس الشاب) فريق النصر لإدارة فرقة المتقاعدين ففرضوا تشكيلتهم.. ومن يظن أنهم سمحوا لهوساوي وسعود والعنزي بالخانة قناعة واختياراً فإنه لا يدري عمن قال لفرقة المتقاعدين: مكره أخاك لابطل، إن النصر بحاجة إلى رئيس (جرئ) ومدرب (شجاع) وإداري (فاهم).


أولمبي وزعيم
حارباً (أحمد القحطاني وذيب الدحيم)من أجل أن تخلو ساحة التعاقدات والوكالات لشريكهما، وحاربوا كل لاعب يرفض أن يفسخ وكالته ويتعاقد مع شريكهما أما ما حدث في الملعب فإنه لا يعكس واقع مواهب النصر الذين سجلوا في مرمى الهلال ثمانية أهداف في مباراتين فقط , أجل فلو لعب (أولمبي النصر) ضد الهلال فإن المباراة على الأقل لن تكون من طرف واحد كما كان نصف نهائي كأس ولي العهد بدليل أن من لعب ضد الهلال هم ثلاثي الأولمبي (العنزي وسعود وهوساوي)، أما فرقة المتقاعدين السعوديين وغير السعوديين فإنها تفرجت على رادوي وويلهامسون ومحمد الشلهوب وأحمد الفريدي، ومن ير غير ذلك عليه أن يخبرني لماذا لم يُسيطر الزعيم على مباراة الفتح؟! لماذا وقد أنهى الشوط الأول بهدفين في مرمى الأهلي كاد يخسر المباراة؟! لماذا أنقذه الحكم من ضربة جزاء للاتحاد قرب نهاية المباراة؟ لماذا بدأ مشواره الآسيوي بخسارة على أرضه وأمام جماهيره؟!!لا تسألوا الهلال عن (فرقة المتقاعدين الصفراء)، وإنما اسألوا عنهم الوحدة والفيصلي والفتح والقادسية، ولا تسألوا (فرقة المتقاعدين الصفراء) عن الهلال وإنما اسألوا عنه سباهان وذوب آهن وأم صلال.. لقد آن الأون أن يأخذ أعضاء (فرقة المتقاعدين) مقاعدهم في المدرجات، وآن لشباب النصر أن يفعلوا ما فعله العنزي وسعود وهوساوي .


في المرمى :
- ما فعله ثم رسمه ثم قاله )رادوي( تجاوز كل الخطوط الحمراء ولم تعد قطعة قماش هي الحل.. الحل هو الهش..
- من هم الذين حوّلوا النصر إلى فريق ضائع خائف كلما قابل الهلال؟ إن لم يُسارع الرئيس إلى التغيير فإنهم سيحولون النصر إلى خاضع خانع! 
- هل أضاف حسين عبدالغني وأحمد الدوخي إلى النصر أم أنهما خطفا حاضر ومستقبل الظهيرين فيه؟ الجواب عند يوسف خميس وعلي كميخ.
- يبدو أنه لم يعد مقياسا للعضلات فقط وإنما أصبح مقياسا للرجولة.. وسوف تشهد المباريات ضده فحصا مشابها لفحص المنشطات! 
- فيه تصريح.. فيه صوت وصورة أما ما حدث في الممر والغرف فإنه حكايات سراديب لا إثبات عليها إلا رواتها على طريقة قال من شاهدك يا....
- لا يوجد على هذه الأرض من يمنع أحداً من اللجوء إلى الحكم الشرعي ولا يوجد أحد فوق هذه الأرض فوق الشرع أليس كذلك يا طبال؟ 
- أساليبهم الإعلامية عفا عليها الزمن : تخدير الفريق قبل المباراة وبعدها: قابل الصياح بصياح أكبر تسلم.. إنه إعلام الغبار والسراب..
- في مساء المباراة والمساء التالي ثم التالي تابعت معظم وجوههم الإعلامية باختلاف الأعمال والمواقع فلم أجد أحدا منهم له رأي مستقل 
- إذا كان أحمد عباس قد هدد ويلهامسون بالنيل منه خارج الملعب بسبب ما فعله به أمام الكاميرا فلماذا لم يُقدم بلاغا إلى الشرطة؟
- تأهل الوحدة إلى نهائي كأس ولي العهد ذكرني بتأهل التعاون أمام النصر والرياض أمام الهلال، فالتأهل إنجاز والفوز بالكأس مجرد أمل..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق