أهـم الأخـبـار الـريـاضـيـة

قــنــاة RoTaNa خــلـيــجــيــة

9aro5 Sport صاروخ سبورت

الجمعة، 25 مارس، 2011

العالمي (شاغل) إعلامهم و(مالئ) أحلامهم..!


العالمي (شاغل) إعلامهم و(مالئ) أحلامهم..!

محمد الدويش
جاران احدهما يرى منزله ونفسه وأولاده الاوحد في كل شيء، نظر لجاره بعلو وكِبرْ وغطرسة، والمعتاد في مثل هذه الحالة ان يتجاهله ويتجنبه ويمنع أولاده من الاختلاط بأولاده لولا ان الجار المتعالي المتكبر المتغطرس خالف المعتاد فانشغل بجاره وسلّط أولاده عليه وكلما وقف هذا الأخير منتظرا جاره ليطلب منه أن يدعه في حاله فوجئ بجاره يطلب منه ان ينشغل بنفسه عنه وأن يهتم بأولاده... تساءل الجار باستغراب: سبحان الله مَنْ انشغل بمن..؟
تذكرت هذه الحكاية المختصرة جدا وأنا أسمع وأشاهد واقرأ طلب الهلاليين (ادارة واعلاما وجمهورا) من النصراويين أن يدعو الهلال في حاله وان ينشغلوا عنه بناديهم وان يهتموا بلاعبيهم، وتذكرت المثل القائل: ضربني وبكى.. سبقني واشتكى، والمثل القائل: رمتني بدائها وانسلت.. فالهلاليون لا همّ لهم الا النصر، ولا شاغل لهم الا قضايا النصر.. ومجرد نظرة على الصفحات الرياضية هذا الصباح ومجرد جولة على البرامج الرياضية هذا المساء تؤكد هذه الحقيقة، فالهلاليون لا يتحدثون عن ناديهم الا من خلال الحديث عن الاندية الاخرى وبأسلوب الاسقاط فهم حين يريدون مدح ناديهم يقولون: نادينا ليس مثل غيره من الاندية التي عملت كذا وكذا وقالت كذا وكذا..

يقولون مثلا: إن اعضاء شرف نادي الهلال لا يعلنون اختلافاتهم وخلافاتهم كما يفعل اعضاء شرف النصر او الاتحاد.. وأول ما يخطر في بال الهلالي بعد فوز فريقه أن يُرسل رسالة شماتة لنصراوي.. اما اذا لعب النصر فانهم لا ينتظرون نتيجة المباراة وانما يرسلون شماتتهم فور تسجيل هدف في مرمى النصر كما حدث امام الاستقلال الايراني بل انني اتحدى أن تجدوا مقالا واحدا يمدح كاتبه الهلال دون ان يُسقط ضد الاندية الاخرى لا سيما النصر.

وأعود الى حكاية الجارين وأقرب مثال لتطبيقها ما حدث بعد المباراة الاخيرة في نصف نهائي كأس ولي العهد فمن يطلع على قولهم : انهم لن يتحدثوا الا بعد مباراة الغرافة يظن ان رادوي وويلهامسون وخالد عزيز لاعبون في النصر وليس في الهلال.. ان من بدأ الحديث بعد المباراة هم وليس حسين عبد الغني واحمد عباس.. وجاء حديث النصراويين مجرد دفاع عن النفس.. فماذا ينتظر الهلاليون؟ ان يخرج لاعبوهم يكيلون الشتائم والتُهم للاعبي النصر فيقابلهم هؤلاء بالصمت؟

إنه منطق غريب عجيب لولا انه منطق بني هلال الدائم والثابت ليس مع النصر وحسب انما مع كل الاندية، إنه منطق: نهزمكم ثم نشتمكم ثم لا نريد ان نسمع غير صمتكم.. وأحيانا تحل كلمة (نضربكم) محل (نشتمكم)!!

هذا على مستوى الادارة واللاعبين والجمهور، اما على مستوى الاعلام فليس غريبا ولا عجيبا أن تقرأوا في الصباح مقالا عن النصر لكاتب هلالي ثم تشاهدونه في المساء على شاشة التلفزيون وهو يردد كالببغاء العبارة التي حفظها عن ظهر قلب: (انصح النصراويين ان يتركوا الهلال وشأنه وان يهتموا بناديهم..)

هذه العبارة يرددها (عضو الشرف واداري) فيرددها خلفه (الاعلامي والمشجع) تطبيقا لقول الشاعر:
اذا قالت حذام فصدّقوها ... فان القول ما قالت حذام

تابعوهم في المساء ثم عودوا لما كتبوا في الصباح وتأكدوا من هذه الحقيقة.. اقرأوا لعبد الكريم الجاسر وخلف ملفي وفهد الروقي.. اقرأوا ملحق الهلال في صحيفة الجزيرة.. اقرأوا كل زواياهم ثم شاهدوهم في المساء كي تتأكدوا إن العالمي شاغل اعلامهم كما هو شاغل أحلامهم..

انه (شاغل) يقظتهم واسقاطاتهم وشماتتهم وهو بعيد عن منافستهم.. وانه (مالئ) منامهم وكوابيسهم واوهامهم كلما اقترب من منافستهم.. ولذلك وكي يرتاحوا منه اقترحوا دمجه مع الشباب تارة ومع الرياض تارة أخرى، ولكنني انصحهم ان يقترحوا دمجه مع (هلالهم) فلعلهم يتذكرون انفصاله عن أصله (الشباب). 


رزق لسان 
يُعيّرني (الطبال) بقلة دخلي المادي مقارنة بدخله، واحمد خالقي على ما كتبه لي من سقط المتاع في هذه الدنيا الفانية دون منة او فضل من مخلوق ولكن (المال والفيلا والسيارة والخدم والحشم) ليست محل فخر وافتخار عندي قدر الموهبة والفكر واحترام الذات، لا سيما وأن هناك من يملك هذه المظاهر اما بالقروض والديون واما بنشاط غير قانوني كالعاهرات والمخدرات وغسيل الاموال.. واعود للطبال فأقول: زادك الله دخلا وداخلة وزادني عفوا وعافية.. اللهم امين..


مجرد عناوين 
هل استغربتم هجومهم على (المشايخ) الذين افتوا بمقاضاة رادوي على وشم صليبه وقذف حسين عبدالغني؟ كلا.. لاتستغربوا، قريبا باذن الله اكشف لكم:
- لاعبهم يركع ويُقبل قدما!!
- ورودهم تستقبل الهارب من السجن!!
- الهيئة تتأمر على نجومهم!!
- البدوي يطرد الدولي!!


مندي الخميَّس
دعاني صديق تعاوني على (مندي) بعد أن يكسب ناديه الاستئناف في قضية (الخميَّس) وسألني: هل تفضل تيسا قصيميا ام تيسا حضرميا؟ أجبته: ودي بمندي حاشي فالقرار (إن حصل) اكبر من التيس..!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق