أهـم الأخـبـار الـريـاضـيـة

قــنــاة RoTaNa خــلـيــجــيــة

9aro5 Sport صاروخ سبورت

الخميس، 3 مارس، 2011

ضمن دوري أبطال آسيا فوز العميد .. على بيروزي ايران وتعادل شبابي مع الريان

ضمن دوري أبطال آسيا
فوز العميد على بيروزي ايران وتعادل شبابي مع الريان

الرياض : مدونة صاروخ
على أرضه وبين جماهير على ملعب عبد الله الفيصل بجدة ضمن دوري أبطال آسيا 2011 المجموعة (C) حقق الإتحاد فوزا هام على الفريق الإيراني بثلاثة أهداف مقابل هدف والحصول على الثلاث نقاط ، وفي قطر خرج الشباب بتعادل مهم مع الريان القطري في المباراة التي جمعتهم اليوم على إستاد أحمد بن علي في الدوحة ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة في دوري أبطال آسيا 2011.
ففي جدة دخل نادي الإتحاد بتشكيلة مبروك زايد في حراسة المرمى , وحمد المنتشري ورضا تكر والصقري وباولو جورج في
 خط الدفاع , ومحمد نور وسعود كريري وأحمد حديد ونونو أسيس بخط الوسط , وبالهجوم محمد الراشد وزياييه، وبدأ اللقاء بضغط من فريق الإتحاد بأول ربع ساعة من الشوط الأول وأعتمد على الألعاب البينية والعرضية التي ظهرت لنا بلعبة عرضية أمامية من محمد نور بعد مراوغته بالدقيقة (2) إلى زياييه المحترف الجزائري الذي لعبها برأسية قوية بطريقة رائعة التي ارتطمت بالعارضة.

وفي الدقيقة (13) تمريره بينية من محمد نور متقنة خلف المدافعين إلى زياييه الذي بدوره أسكنها بسقف المرمى معربا عن هدف أول للإتحاد في بداية مشواره الآسيوي، 
وبعدها بأربع دقائق أعاد نفس اللاعب تألقه حين أستطاع اختراق الدفاعات من العمق بمهارة عالية ، ليرسل تسديدة أرضية ارتطمت بالقائم الأيسر الذي حرم الإتحاد من هدف ثاني، في الدقيقة (20) تسديدة قوية من ركلة ثابتة تقدم لها مازيا رازي التي ارتطمت بالمدافع الاتحادي حمد المنتشري والتي غالطت الحارس معربة عن هدف التعادل لبيروزي، وبعد هدف التعادل بدأ بيروزي بالضغط والهجوم لكن بهجمات خجولة لم تسفر عن أي هجمة خطرة، وانتهى الشوط الأول بعد لعبة من محمد نور سريعة من الجهة اليمنى التي لم يتعامل معها باولو جورج بشكل جيد.

أما في الدوحة فقد بدأت مباراة الشباب والريان بتسديدة من قائد الشباب تفاريس أبعدها الحارس الهاجري لضربة ركنية،غاياب كماتشو أثر بشكل كبير على البناء الهجومي في الفريق الشبابي , حيث كانت الهجمات تمر ببطيء من الجهه اليسرى عن طريق الاسطىء الذي كان يعاني من قلة المساندة وسهولة التغطية من الفريق القطري، في الدقيقة 10 تمريرة من البرازيلي تباتا إلى المهاجم باتسيتا المنفرد في المرمى ولكن أضاعها بكل رعونة.

استمرار الضغط من فريق الريان تسبب بخطأ كبيرة في الدفاع الشبابي , جاءت على أثرها ضربة جزاء مشكوك في صحتها بعد تدخل من الخيبري , تصدى لها باتيستا ووضعها على يمين وليد في الدقيقة 34 ، جاء الشوط الثاني بتغيير هجومي مهم من هكتور بإخراج أسوى لاعب في الشوط على عطيف وكان البديل السلطان المتحرك , بعد هذا التغيير بدأت الفعالية الهجومية عن طريق الإطراف , فصنع زيد المولد أكثر من ست كوره محققه لم تستثمر منها إلا واحدة عن طريق ناصر الشمراني كبير الهدافين براسية جميلة في الدقيقة58.

بعدها ضغط الشباب وأمتلك الشوط الثاني إلى الدقيقة الأخيرة ولكن للاسف بدون أي استثمار، بعد المباراة أبدت الجماهير الشبابية رضاها الكبير عن مستوى الفريق الخروج بنقطة التعادل في ظل النقص الشبابي الكبير , فغياب نجوم بحجم كماتشو وعبدو عطيف وأحمد عطيف وشهيل وكيتا والقاضي والعمري كفيلة بتأثير على أقوى الفرق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق