أهـم الأخـبـار الـريـاضـيـة

قــنــاة RoTaNa خــلـيــجــيــة

9aro5 Sport صاروخ سبورت

الأربعاء، 16 فبراير، 2011

النصر .. يريد .. إسقاط الهلال ..!!

النصر .. يريد .. إسقاط الهلال ..!!

أقل من شهرين، وسقط نظامان ظلا جاثمان على صدور أكثر من مئة مليون مسحوق عربي في تونس ومصر، انتفضوا فحرروا أنفسهم من تلك الطواغيت التي ألحقت الذل والعار بشعوبها، طيلة فترة حكمها التي استمرت لعقود، وكان لتلك الشعوب ما أرادت، قهر فغضب فثورة فنصر ، تلك هي ببساطة معادلة القهر التي تولد النصر .
عندما تسأل بائع الفواكه يجر عربته في شارع الحبيب بورقيبة بتونس، ما أكثر ما يقهر الشعوب وتتمنى أن يزول؟ وتستوقف أيضاً تلك السيدة العجوز، والتي فضلت المشي على رصيف شارع شبرا بالقاهرة لتسألها ذات السؤال ، وبعدها تنطلق لأحد ملاعب مباريات دوري زين السعودي، لتسأل مشجع أحضر أبنه للاستمتاع بكرة قدم نظيفة خالية من الشوائب نفس السؤال، فإن الإجابة ستكون حتماً أنه الفساد.

فبعد الإعلان عن تشكيل لجان الاتحاد السعودي، عارض كثير من الإعلاميين وكذلك بعض مسؤولي الأندية تلك الطريقة التي أختير من خلالها أعضاء هذه اللجان، محذرين من مغبة تعمد إقصاء كل ماهو أصفر، وتغليب أصحاب الميول الزرقاء على هذه اللجان تحت شعار الكفاءة، وكأن الكفاءة هي أن تشجع نادي الهلال.

بدأت اللجان أعمالها، ولن أناقش ماقامت به منذ أن تم الإعلان عن إنشائها حتى الآن، ولكنها وعند أول اختبار حقيقي بعد تولي الأمير نواف بن فيصل منصب الرئيس العام لرعاية الشباب ، فشلت فشلاً ذريعاً، فضحت معه نوايا القائمين على تلك اللجان .

فهاهي اللجنة الفنية ورئيسها عادل البطي عضو مجلس إدارة نادي الهلال السابق، يسارع لإصدار عقوبة على لاعب الهلال وجزاره ميريل رادوي، بالحد الأدنى ووفقاً لأحدى المواد التي لا تنطبق على حالة رادوي، والتي أجمع المتابعون على أنها حالة ضرب وتستدعي تطبيق المادة الثالثة والأربعين، والتي أوجبت إيقاف كل لاعب يتعدى بالضرب على من وردت تفسيراتهم في المادة الرابعة من لائحة العقوبات، لستة مباريات على الأقل والغرامة 15 ألف ريال وتصل إلى الشطب، إلا أن البطي كان له رأي يخالف الجميع عندما قام بإصدار العقوبة على رادوي وفقاً للمادة الواحدة والأربعين، معتبراً ماقام به سلوكاً مشيناً، ومتجاهلاً ماقام به الروماني الجزار من ضرب نصت عليه المادة الثالثة والأربعون صراحة فهل أعمى الهلال عينا البطي ؟.

ويبدو أن اللجنة الفنية وماقامت به برئاسة الأستاذ عادل البطي سيكون محل الجدل في الإعلام الرياضي السعودي خلال الفترة القادمة لحين حل هذه اللجنة أو إعادتها إلى عملها الأصلي، فاللجنة الفنية معروف أنها لا تتدخل في إصدار العقوبات ضد اللاعبين ومخالفات اللاعبين، وأن ذلك من شأن لجنة الانضباط، بينما يقتصر عمل اللجنة الفنية على القرارات التحكيمية والأخطاء الإدارية والتي تحدث في المباريات، فلم نشهد على مر السنوات الماضية أن قامت اللجنة الفنية بإصدار أي عقوبات على اللاعبين أو الجماهير أو الإدارات نتيجة تصرفات سلوكية، أما مايحدث الآن فهو بكل تأكيد محاولات جادة لإقصاء لجنة الإنضباط، لتسفترد اللجنة الفنية بالقرارات من خلال تدخلها في شؤون اللجان، وليس هناك أكثر من خروج رئيس الهلال الأمير عبد الرحمن بن مساعد مهاجماً لجنة الإنضباط على تدخلها في عمل اللجنة الفنية، رغم أن الأولى أصدرت حكماً بإيقاف اللاعب مباراتين وليس بثلاثة مباريات كما جاء في حكم اللجنة الفنية، فكان الأولى أن يتهم الأمير عبد الرحمن بن مساعد اللجنة الفنية بالتدخل في عمل لجنة الانضباط لسببين:
الأول: أن لجنة الأنضباط حكمت بإيقاف لاعبهم الروماني مباراتين بينما اصدرت اللجنة الفنية قرار بحق اللاعب بالإيقاف ثلاث مباريات، فيكون هناك سبب مقنع يستدعي أن يتهم سموه اللجنة الفنية بالتدخل في عمل لجنة الانضباط حتى تقلص العقوبة على اللاعب.
والثاني: أن لجنة الانضباط هي الأصل في إصدار العقوبات مما سيكون دعماً منطقياً لاتهاماته.
ولكن الله أراد أن كشف نوياهم .

رضي الهلاليين بأن تحكم عليهم اللجنة الفنية، لأنهم يعلمون أنه في حال تكريس عمل هذه اللجنة فيما يتعلق بالعقوبات، واعتمادها الجهة المصدرة للعقوبات في الاتحاد السعودي، وإبعاد لجنة الانضباط عن التدخل، سيجعل هذه اللجنة تكون بمثابة المطرقة الهلالية، والتي ستضرب رؤوس كل الأندية التي تحاول الإقتراب من منافسة ناديهم الهلامي، وهذا ما بحث عنه البطي وبحث عنه الأمير عبد الرحمن بن مساعد .

الغريب في الأمر أن الأمير عبد الرحمن بن مساعد أزبد وأرعد، وهدد وتوعد، وشكك ودخل في النوايا، وألمح إلى أن هناك أعضاء في لجنة الإنضباط أصحاب ميول منافس يستهدفون الهلال، فطالما أن رئيس اللجنة الفنية هلالي فلن يتحدث عنه وعن لجنته، حتى وإن كان حكمها في بداية الأمر أكثر حدة من لجنة الإنضباط، وذلك للفائدة المستقبلية التي سيجنيها الهلاليين من هذه اللجنة، ولكنه تحدث عن لجنة الانضباط، فبلا شك أنه يريد أيضا أن تكون بقية اللجان هلالية الميول، وهي بالفعل كذلك، ولكنه لايرغب في أي عضو صاحب ميول منافس داخل هذه اللجان، حتى وإن كان صاحب دور ثانوي، فهل هناك علاقة بين إقصاء النصر من كافة لجان الاتحاد السعودي ورغبة سموه؟ سؤال أوجهه للأمير نواف بن فيصل .


( صاروخيات )
• ثاني مباراة يلعبها النصر أمام الشباب مع مدربه الجديد رغم هزيمة النصر إلا أنه لعب بروح عالية لم نشاهدها أيام زينجا .
• تسبب البلطان في إصابة اللاعب الخلوق والموهوب عبده عطيف بعد اجتماعات مع لاعبيه قبل مباراة النصر، كان وقتها عبده عطيف يعاني من إصابة، تم إجابره على اللعب بإسم الوفاء للنادي ورئيسه والنتيجة قطع في الرباط الصليبي .. نتيجة الحقد على النصر.
• بيسيرو يقول أن سبب استقالة الأمير سلطان بن فهد هو احساسه بالظلم بعد إقالتي .. من أفهمه ذلك؟
• الدكتور جاسم الحربي فشل في تسويق لاعبيه على القادسية فوجه سهامه عبر برنامج كورة بقناة روتانا خليجية لإدارة القادسية بالانتقاد والتقزيم .. إنها حرب المصالح .
• بتال يستضيف البطي ويسأله: مامعنى الضرب في المادة ثلاثة وأربعون؟ البطي : يعني الضرب المستمر .. الجماهير الهلالية : أضرب رادوي فداك أبي وأمي وثلاث مباريات إيقاف.
• لم يفهم شراحيلي بعد أن النصر يمر بأزمة مالية جعلته يتعاقد بأقل التكاليف مع مدرب خبرة خمس سنوات وإعارة لاعب لأربعة أشهر لذلك صرفت الإدارة النظر عنه فمن أراد أن يطاع فليطلب المستطاع .. والإدارة لا تستطيع حالياً.

هناك تعليقان (2):

  1. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  2. كفوووووووو صاروخ ماقصرت فيهم فضحتهم وعريتهم
    يخافون من الحقيقة لذلك تجدهم يردون بالسب والشتم بعد اصبحوا لايملكون الحجة والدليل على مايقولون

    محمد الشمري

    ردحذف