أهـم الأخـبـار الـريـاضـيـة

قــنــاة RoTaNa خــلـيــجــيــة

9aro5 Sport صاروخ سبورت

الاثنين، 7 فبراير، 2011

فرسان السعودية يمثلون العرب في كأس العالم بألمانيا

بعد تأهل شربتلي والعيد في ختام بطولة العين الدولية
فرسان السعودية يمثلون العرب في كأس العالم بألمانيا
الفارس خالد العيد يتخطى أحد الحواجز ويلحق بالشربتلي لبطولة العالم
العين : مدونة صاروخ
تواصل الفروسية السعودية حضورها اللافت على الساحة الدولية بمشاركة سفيري العرب الفارسين الدوليين عبدالله شربتلي وخالد العيد في كأس العالم المقررة في المانيا في ابريل المقبل ممثلين للعرب في المحفل الدولي بعد ان نال الفارسان بطاقتي التأهل من امام 150 فارسا من 24 دولة في بطولة العين الدولية التي تمثل الجولة الاخيرة في الدوري العربي.
جمع العالمي عبدالله شربتلي 85 نقطة محتلا الصدارة وكانت مشاركته في بطولة العين لتأهيل فرسه (سالدانا) وهو الذي تحقق له في الجولة من شوط الجائزة الكبرى وبدون اخطاء ما جعله يريحها في جولة التمايز لاسيما وانه كان ضامنا للتأهل، اما الاولمبي خالد العيد فقد خاض نزالا قويا مع منافسه السوري احمد حمشو الذي كان يطمع بنيل البطاقة الثانية الا انه احتل المرتبة الرابعة في شوط الجائزة الكبرى ليحصل على 15 نقطة رفع بها رصيده الى 67 نقطة فيما احتل العيد المرتبة الخامسة وجمع 13 نقطة رفع رصيده بها الى 71 نقطة منحته البطاقة الثانية عن جداره ممتطيا صهوة حصانة البطل (بروسلي بوي) وحل في المرتبة الرابعة المصري احمد طلبه.

وكانت الجائزة الكبرى في البطولة من نصيب الفارس السوري ياسر الشريف في يوم كان الحضور السعودي فيه قويا حيث ظفر الفارس الدولي الامير عبدالله بن متعب مع جواده (موبايلي بوكوبولو) بالشوط الاول الذي ضم اكبر عدد من الفرسان ليضاف لانجاز سابق له في يوم الافتتاح اعطت مؤشرا قويا على عودة الفارس لحصد الالقاب بعد توقف اجباري، وسار على خطاه في التألق في ذلك اليوم زميله الدولي كمال باحمدان الفائز بالشوط الثاني والذي تميز بارتفاعاته العالية في اول طلة له على الساحة الدولية منذ بطولة العالم لالعاب الفروسية التي اقيمت في كنتاكي في اكتوبر الماضي.

وقد عبر خالد العيد عن سعادته بالتأهل وقال: "الانجازات المتلاحقة للفروسية السعودية تترجم على ارض الواقع الدعم الذي تجده هذه الرياضة من الفارس الاول الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي نبتهل الى الله سبحانه وتعالى ان يعيده لارض الوطن سالما معافى".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق