أهـم الأخـبـار الـريـاضـيـة

قــنــاة RoTaNa خــلـيــجــيــة

9aro5 Sport صاروخ سبورت

الأربعاء، 16 مارس، 2011

حلال الرئيس ورئيس الحلال!

حلال الرئيس ورئيس الحلال!

محمد الدويش
أكتب قبل أن أشاهد لقاءات الأمس الآسيوية للفرق السعودية غير مهتم إلا المباراة النهائية لتحديد البطل المحترفين ومن دون ذالك فشل مهما كانت مبرراته وظروفه انه سباق نتائج العبرة بنهايته لعله يؤثر على مستوى الأداء المحلي , ومع أمنياتي لكل الفرق السعودية الأربعة بالمضي بعيدا إلا إنني أقف عند مشهدنا الأسيوي ابحث عن الاحتراف واللوائح واللجان فأجد حلال الرئيس 
دون رئيس واجد الحلال رئيس الحلال دون حلال يأخذني ( عبده عطيف ) إلى غرفة علاجه وهو يتلقى نسخة من (لائحة الجزاءات والعقوبات) هكذا سماها الرئيس .. ما الفرق بين الجزاءات والعقوبات ؟ وفي الوقت الذي بشروا الأندية الأخرى بفتح قانوني عظيم قذف عبده باللائحة وأول تطبيق لها وهو يخرج من عملية إلى أخرى.
لقد ضاق ذرعا رئيس الحلال بتحرير تعاقد اللاعب حين يدخل في الستة أشهر الأخيره من عقده ولان هناك من ساوم بها لسنوات قادمة جاء الحسم من راتبه حتى وهو ينتقل من رباط صليبي إلى أخر وسيلة لاسترداد ما تقدم من عقده وما تأخر
.

ثم يأخذني ( محمد السهلاوي ) إلى جملة من الإجراءات الاحترافية ولكن دون لائحة ( حلال الرئيس ورئيس الحلال ) كعدم دفع أقساطه في موعدها ثم تخفيض بدل السكن ثم عدم تسليمه شيك الدفعة وإنما بعثه إلى لجنة الاحتراف وها هو يفجر كبت الإقساط ضد المدرب المسكين , الذي لم يفرق بينه وبين عبد الغني أو بيتري في عدم الجاهزية لولا ان هناك من فرق والسهلاوي يعرفه جيدا .. ولذلك صرخ : أنا ماني جاهز وبيتري جاهز ؟ 

ولأمر ما أو ليس ( ما) نسي السهلاوي وعبد الغني !! ثم يأخذني ( خالد عزيز ) إلى استهلاكية احترافية فهو سلاح ضد رئيس حاربوه حين حصل على بطاقة حمراء مبكرا جدا ولكنه ورغم تهمة الخيانة الزرقاء عاد وكأن شيئا لم يكن فإذا به سلاح أخر ولكن هذه المرة ضد حسين عبد الغني حتى لا يذهب إلى القضاء وأظن خالد عزيز سيظل مجرد سيف في غمد الاستهلاكية الاحترافية دون أن يحتاج الرئيس إلى نسخة من لائحة الجزاءات والعقوبات ! ثم يشكل ( محمد نور ) الضلع الرابع في حلال الرئيس ورئيس الحلال وهو ضلع طويل جدا ومختلف جدا يبدو فيه نور الحاكم بأمر الاتحاد ولكن هذه الحقيقة النورية المرة المظلمة لا يمكنها أن تحجب عن كل ذي بصر وبصيرة أن نور احرق نفسه أحيانا بل انه أصبح وقودا للحريق أحيانا أخرى : الحريق داخل البيت الاتحادي والحريق خارجه لعل 
أصغره وأقصره حين افتعل أحدهم معه مشاجرة قبل مباراة في الرياض ليجد نفسه في احد أقسام الشرطة ! هكذا تدور المنافسات الاحترافية , مرة أخرى المسافة بين الأندية السعودية و 
الأندية اليابانية (105 نقاط ) فقط هل في اليابان رئيس ناد اعني رئيس حلال ؟


من يجيب ؟
لماذا قال ( رادوي ) ما قاله عن عبد الغني ؟.. ولماذا اتجه ( ويلهامسون) الى نقاش لاعبي النصر مع الحكام وفعل ما فعل ؟.. ولماذا اخترع الإعلام الهلالي مشهد ( عبد الغني ووالدة عزيز ) و( عباس وويلهامسون والسفارة ) ولماذا لم نسمع ( موعظة ) كي نقول حسبنا الله ونعم الوكيل ؟ 

وفي الوجه الأخر من الأسئلة : لماذا رفض الأهلي عودة حسين عبد الغني ؟ لماذا نقل ( ديربي جده ) إلى ديربي الرياض ) ؟ وماذا لو كان ( إبراهيم هزازي ) في الجهة اليمنى وعبد الغني في الجهة اليسرى ؟ ولماذا لم نسمع ( مداخله ) كي نقول : لا حول ولا قوة إلا بالله .. من يجيب 


في المرمى 
- لو كان النصر والحزم مكان نجران ما تغير من كلامي شيء فالتعاون معه القانون ضد حسابات لجنة الاحتراف مع اللجنة الفنية ونجران ضحية صافرة وبطاقة .
- ما حدث بين رئيس اللجنة ورئيس الجنة على الهواء ليس مجرد لقطة مما يحدث بينهما تحت الهواء ولذالك فالقانون مره هواء ومره هوى .
- المذكور أعلاه او المشار إليه أعلاه أو الوارد ذكره أعلاه وكأنها بيانات جنائية! 
- حضر متأخرا ثم ألقى البيان التالي : مصادر خاصة تؤكد أن احمد عباس ضرب ويلهامسون في الممر وان حسين عبد الغني قد تجاوز على والدة خالد عزيز أو هكذا قال خلف الخلاف المحامي .
- بات يشعر انه قرب ( خط الاوت ) فبدأ يبحث له عن البديل فراح يطبل لأكثر من قناة وأكثر من برنامج ارحموه وحطوه ( على الخط)!
- سيرحل إلى فريق خليجي ولكنه لا يريد أن يدفع الشرط الجزائي بل انه يريد أن يظفر به ولذلك سيخوض كل التجارب إلى أن يلغي النادي عقده.
- أتوقع أن مشكلته القادمة ستكون مع احد لاعبي فريقه وعند ذالك سنرى ان كان القرار سيظل كما هو أم أن المثالية ستعود من جديد ؟
- قال رئيس النصر الأمير فيصل بن تركي : لو كان رادوي في فريقي وقال ما لا ألغيت عقده .. هذا هو الفرق بين ناد وناد وبين رئيس ورئيس.
- نعم توجد عقوبة ( لفت نظر ) في لائحة العقوبات ولكن لا يوجد مادة تطبقها وإنما ورد ذكرها من ضمن العقوبات فقط.
- إذا لم يذهب اللاعب في تهمة شرف مسجلة بالصوت والصورة إلى القضاء فمتى يذهب ؟ وماذا لو تحولت القضية إلى قضية (احتساب ) ضد تصريح يخدش الحياء؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق