أهـم الأخـبـار الـريـاضـيـة

قــنــاة RoTaNa خــلـيــجــيــة

9aro5 Sport صاروخ سبورت

السبت، 19 مارس، 2011

الغيث : النقاش بعلم وأدب وغير المتخصص لايقحم نفسه فيما لا يعلم ... المادة 47 من نظام الحكم السعودي تمنح الحق للاعب بالتقاضي شرعاً


الغيث : النقاش بعلم وأدب وغير المتخصص لايقحم نفسه فيما لا يعلم
المادة 47 من نظام الحكم السعودي تمنح الحق للاعب بالتقاضي شرعاً

الشيخ الدكتور عيسى الغيث
متابعة : مدونة صاروخ
استغرب القاضي الدكتور عيسى الغيث من الحال التي يعانيها الإعلامي خلف ملفي من مكابرة وصلت إلى حد إصراره في مقالته التي نشرها عبر أحد المواقع الالكترونية على أن ماقاله لايعتبر إساءة في الوقت الذي وجه ملفي اتهاما له بأن الميول الرياضية كانت الدافع لحديثه عن قضية رادوي، مشيراً إلى أن الانتقادات التي تعرض لها منبعها إما التعصب أو الجهل بالقانون، وموضحاً أن تقاضي اللاعبين خارج الرئاسة العامة لرعاية الشباب محسوم بموجب المادة رقم 47 من النظام الأساسي للحكم الذي نص على ذلك، داعيا من لديه خلاف في هذا الأمر للمناقشة العلمية والقانونية بعلم وأدب، ومن جهل الموضوع أو كان غير متخصص فلا يقحم نفسه فيما لا يعلمه، فضلا عن أن يسيء إلى غيره.
وأشار الغيث في تصريح أدلى به لصحيفة عكاظ «من طرائف هذه القضية أنه حين نشر كلامي الأول عن الوصف الجرمي وأنه قد لا يثبت القذف على رادوي وإنما السب والشتم لكونه غير صريح وإنما هو كناية وتعريض فقال البعض إنني هلالي وضد النصر، وفي الغد حين نشر كلامي عن عدم جواز منع أحد من التقاضي قال البعض إنني نصراوي ضد الهلال، مع أنني لم أشجع في حياتي أي فريق ولا أعرف اللاعبين إلى أي فريق ينتسبون» مبدياً أسفه على الواقع الرياضي المليء بالتعصب والهوى الذي بلغ بنا إلى هذا الحد للأسف الشديد. 

وأوضح الغيث «لقد كان دخولي في هذا الموضوع جواباً على سؤال قانوني لا يجوز كتمانه؛ نظرا لأن المجتمع يجب أن تسود فيه الثقافة العدلية والقانونية، فقد تجاوبت للرد على تلك التساؤلات كهدف وطني».

وشدد على أن مسألة حق التقاضي للاعبين خارج الرئاسة العامة لرعاية الشباب محسومة بموجب المادة رقم 47 من النظام الأساسي للحكم الذي نص على ذلك، وأن حق التقاضي مكفول لجميع المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، موضحا أن جهة التقاضي تحكمها الأنظمة والأوامر السامية، داعيا من لديه خلاف في هذا الأمر للمناقشة العلمية والقانونية بعلم وأدب، ومن جهل الموضوع أو كان غير متخصص فلا يقحم نفسه فيما لا يعلمه، فضلا عن أن يسيء إلى غيره، وأضاف «لا نريد الكلام المرسل بلا أدلة قانونية، فالقانون فوق الجميع».

وعن تصريح أحد الإعلاميين في برنامج «كورة» على قناة روتانا خليجية حول كلام الدكتور الغيث، قال الغيث «لقد شاهدت أخي العزيز خلف ملفي في البرنامج التلفزيوني يوم الثلاثاء الماضي واعتداءه علي بعدم كفاءتي واحتمال إساءتي إلى الإسلام، وقد طلبت منه عبر أحد المواقع الإلكترونية أن يعتذر، إلا أنه نشر مقالا في صحيفته الإلكترونية ينكر كونه أساء إلي، وهذه المكابرة تعتبر إساءة جديدة، فأول الشهود على إساءته مقدم البرنامج الذي استغرب حديثه وأوقفه للسؤال عنه، وكذلك عموم الناس الذين شاهدوا الحلقة».

وأضاف الغيث «ليتنا نلتزم عند الحوار والمناقشة بمنهجية وآداب الحوار بحيث لا يتحدث في أية قضية إلا المتخصص فيها، فأنا تحدثت في تخصصي القانوني ولم أدخل في تخصص رياضي، في حين أنه اعترف بأنه ليس متخصصاً في هذا الشأن، ومع ذلك لم يكتف بمناقشة مسألة ليست من تخصصه وإنما وصل حد الإساءة إلى المتكلم بدلا من الاكتفاء بمناقشة الكلام، فضلا عن وجوب التزام الأدب وعدم الإساءة إلى الآخرين».

وزاد «كنت أتمنى منه أن يحظى بشرف الاعتذار فالرجوع إلى الحق فضيلة، وبما أنه كذلك فإنني أعلن أمام الملأ أنني قد تنازلت عن حقي وبدون أي اعتذار ما دام أنه قد عاند وكابر وسامحه الله في الدنيا والآخرة، وأتمنى أن تشيع فينا ثقافة أدب الحوار وأدب الاعتذار وأدب التسامح، فالرياضة تقرب ولا تبعد بين القلوب، ولكن الواقع للأسف خلاف ذلك».

وأعلن الغيث تسامحه مع كل من أساء إليه في أية وسيلة إعلامية أو إلكترونية بهذا الخصوص، وقال «قد حللتهم وأبحتهم في الدنيا والآخرة، فمن اعتذر فله أجره، ومن كابر فعليه وزره، وحسبي أنني أسعى في بث التوعية القانونية والعدالة بين الجميع واحترام السيادة الوطنية بالرجوع إلى المحاكم المتخصصة بهذا الشأن».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق