أهـم الأخـبـار الـريـاضـيـة

قــنــاة RoTaNa خــلـيــجــيــة

9aro5 Sport صاروخ سبورت

الأحد، 27 فبراير، 2011

السعوديون فوق هام السحب

السعوديون فوق هام السحب 

محمد الدويش
كانوا ينظرون إلينا كبراميل نفط أو أرصدة بنكية, كنا في الاجتماعات العربية لا يلتفتون إلينا إلا حين يصلون إلى المساهمة المالية.. وحين أخذنا نفرض التزامنا بالحضور ثم حضورنا بالمشاركة أخذوا يتبادلون النظرات غير مصدقين أن جيلا سعوديا قد وُلد.. جيل جاد يشارك بفعالية ويحرص على تقديم وطنه كشعب فكراً ورأياً وعملاً قبل أن يكون شعب نفط وبنكاً وسياحة, في العمل الإعلامي لم يكن لنا حضور يُذكر فكنا إذا شاهدنا سعوديا يتفوق في البرامج الثقافية أو الشعرية أو الغنائية نشعر بالابتهاج بل أن بعضنا قد يشعر بالفخر.
غير أننا اليوم في قلب الإعلام العربي إن لم نكن على هرمه.. لقد فرض الإعلاميون السعوديون وجودهم في المشهد الإعلامي العربي لا سيما التليفزيوني سواء كمذيعين أو مشاركين ولا يمكنني في هذه العجالة أن أقف عند كل حضور سعودي إعلامي حين يشاهده السعوديون في الفضاء العربي بل أحيانا الدولي يرفعون رؤوسهم، فعذرا لمن ضاقت المساحة عن ذكره لكنه داخل قلبي وعقلي وفي عيني وعلى رأسي كسعودي سجل لوطنه حضورا إعلاميا مشرفا، إنني أذكر نماذج للإعلاميين السعوديين ومنهم إعلاميون رياضيون: يأتي اسم (داود الشريان) على رأس هذه النماذج من خلال حضوره الحواري كمقدم برنامج سياسي في قناة دبي، أذهل معظم ضيوفه غير مصدقين أن الإعلام السعودي يملك مذيعاً محاوراً ملما بكل دهاليز السياسة العربية والعالمية ثم أصبح ملء الفضاء الإذاعية m.b.c وشاغل الأرض في العربية و ثم (علي الظفيري) في قناة الجزيرة وأذكر هذا الشاب المحاور الهادئ العميق، لأنه سلك جسراً رفيعاً في بداية علاقته بالجزيرة، فاستطاع أن يعبره بتذكرة المهنية حتى بات اليوم من أهم مذيعي القناة، ثم (علي العلياني) في روتانا خليجية، وكان قبل ذلك في (إل بي سي) اللبنانية،
 جريء يطارد الأجوبة الهاربة ويحاصرها كأنه لا يقول شيئا وهو يقول كل شيء، ثم (تركي الدخيل) الذي لو لم يفعل سوى أنه قدَّم للعالم العربي أكثر من وجه مشرق لسعودي وسعودية كما قدم نفسه (هو) كإعلامي يتعب على برنامجه.. لو لم يفعل سوى ذلك لكفاه فكيف وقد قدم إضاءات فوق إضاءات، 
وأخيرا (سليمان الهتلان) الذي يحاول أن يقدم برنامجا خليجيا حرا في قناة تدعي أنها حرة وأظنه نجح كلما كان ضيفه حرا.

وفي الرياضة :
كذلك الأمر في الإعلام الرياضي أذكر مجرد نماذج دون أن أتجاهل بقية الزملاء الذين يحاولون إثراء الحضور 
الإعلامي الرياضي السعودي في الفضاء العربي ولكن المساحة لا تتسع لذكرهم.. (بتال القوس) يأتي في المقدمة من خلال العربية كمحاور جريء ذكي لماّح يحاصر ضيفه لا ليكسبه وإنما ليكسب مشاهده الحقيقة ثم (تركي العجمة) يمتاز عن غيره بأنه وباستمرار يُمسك بطرف الحوار فلا يضيع منه الموضوع مهما كانت الظروف والمؤثرات.. إنه يضغط وبثقة وحضور على الحيادية ثم زميلي(صالح الطريقي) وشهادتي 
فيه مجروحة، ولكنه نموذج للإعلامي الرياضي المثقف المتحدث الذي يثير ويثري أي برنامج يحضر فيه.
 ثم (خليل الزياني) صاحب حضور هادئ مقبول يُسيطر على الكلمة والفكرة وإن كان قد يخسر شيئا من ذلك أحيانا في برنامج المجلس، ثم (خالد الشنيف) كمحلل فني لا ينقصه الرأي الجريء والعبارة المقصودة بإطلالة جذابة لا تحجب الفكر، وأخيراً (خالد العطية) المذيع في قناة الدوري والكأس القطرية محاور جاد مازح كأنما يقدم عملاً ناقداً بقالب ساخر فيضحك ويُضحك ولكنه لا يبتذل ولا يسخر,إنها نماذج سعودية إعلامية مشرفة حتى وإن حاول بعضنا تشويه بعضها باسم الأجندة الخارجية ونظرية المؤامرة، لكن السعودي الذي يريد أن يرى حضوراً فكرياً واعيا لبلده على كل قناة عربية سيشعر بوطنيته وهو يتابع هذه النماذج السعودية الرائعة التي أُهدي لها هذا المقال بمناسبة عودة خادم الحرمين الشريفين إلى شعبه ووطنه سالماً معافى حفظ الله السعودية قيادة وشعبا .

في المرمى : 
- في دوري زين للمحترفين فريق يلعب كل مبارياته باثني عشر لاعبا وفريق أخر يلعب كل مبارياته بعشرة لاعبين !!هل تعرفونهما؟؟
- احتسب الحكم أخطاء أي كلام وتجاهل أخطاء مؤثره صنع بعضها فرصة هدف ومع ذلك منحوه جيد جد !
- لقد شاركوا في بطولة أندية العالم ولعبوا على النهائي مع ريا ل مدريد الذي عجز عن الفوز إلا بعد أن مدد الحكم (الأوريني)الوقت بدل الضائع. !
- أكدت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان أنها ستتدخل بين الأندية ولاعبيها المحترفين بشأن تأخر الرواتب .. أبشر بطول السلامة يا راتب !
- التذاكر نفدت ..من ليس لديه تذكرة لا يذهب للملعب ..ثم مقاعد خالية وسوق سوداء ما لذي يحدث يا عمال صلة؟
- هل يجوز أن يكون عضو الاتحاد السعودي لكرة القدم أو إحدى لجانه موظفا لدى شركة متعاقدة مع الاتحاد ؟
- كوع متعمد وجهل لاعب النصر الاولمبي إلى وجه لاعب الفيصلي الاولمبي إثر مشاركة في كرة ميتة عند خط الاوت ..أنهم يقلدون الكبار.
- الزعماء الطغاة يتساقطون الواحد تلو الأخر غير أن طغيان (الزعيم) الإعلامي والتحكيمي والإداري لن يسقط بل إنه يعلو .
- إنجازات الحكم السعودي عند المعلق (عدنان حمد)عدد البطاقات الحمراء والصفراء التي أبرزها في تاريخه ..خوش انجازات .
- كرة القدم النسائية وجدت راعيا كما صرحت (لينا المعنا)المسئولة عن فريق (جدة يونايتد)عقبال بعض فرق دوري زين للمحترفين.
- اقتنع مقدم البرنامج ومعده إن هذا ليس رئيس المركز الإعلامي في النادي وإنما هو الإعلامي فلان ولكن من يقنع المشاهد ؟
- ضربة جزاء للاتحاد فخسارة وضربة جزاء للشباب فتعادل وإنهاء المباراة في وقتها أمام الفتح فتعادل يعني سبع نقاط مجانا.
- كان النصراويون يظنون ان الدولية مكافأة للحكم بعدما فعله بفريقهم ثم اتضح الآن أنها مكافأة أنها مكافأة مقدمة لما سيفعله لفريق أخر.
- سيظل هذا (الروماني)يقدم في كل مباراة درسا في الملاكمة والمصارعة وسيظل الشعار الذي يرتديه يحميه من عيون الحكام واللجان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق