أهـم الأخـبـار الـريـاضـيـة

قــنــاة RoTaNa خــلـيــجــيــة

9aro5 Sport صاروخ سبورت

السبت، 29 يناير 2011

الساموراي الياباني يواجه المنتخب الاسترالية في قمة اكبر القارات

في نهائي كأس اسيا 2011 
الساموراي الياباني يواجه المنتخب الاسترالية في قمة اكبر القارات


الدوحة : مدونة صاروخ
تتجه أنظار القارة الصفراء يوم غد السبت للدوحة القطرية حيث نهائي كأس الأمم الآسيوية 2011م عندما يلاقي المنتخب الياباني نظيره الأسترالي في مباراة يحاول من خلالها المنتخبان التتويج بالذهب الأغلى ، وإعادة كتابة تاريخ ، وحفر أسماء بأحرف من ذهب في سجل بطولات كأس أمم آسيا ، فالمنتخب الياباني يبحث عن لقبه الرابع في حين أن الضيف الآسيوي الجديد الذي يشارك في ثاني بطولة أمم آسيوية له يبحث عن أول ألقابه وكذلك إعادة هيبته التي فقدها في البطولة السابقة بعد أن أقصاه ذات الفريق الياباني من الدور الربع نهائي.
فالمنتخب الياباني منتخب السامواري يقدم كرة جميلة ، رائعة ، يشار لها بالبنان ، كما أنه يضم نخبة من أبرز لاعبي القارة في كافة الخطوط فقد وصل للمباراة النهائية بعد طريق وعرة إستطاع من خلالها أن يتواجد في المباراة النهائية فبدأ مشواره في هذه البطولة بعد أن لعب في مجموعة ضمت كلاً من ( الأردن ، سوريا ، السعودية ) إستطاع أن يتعادل بهدف لهدف في لقاءه الأول ضد المنتخب الأردني بعد أن نجح في الخروج بالتعادل في آخر دقائق المباراة في مباراة إنتهت بهدف لمثله ولم يقدم الساموراي في هذه المباراة ما يشفع له أمام أنصاره وعشاقه اللذين يعولون عليه الكثير في حين أنه خرج بشق الأنفس بتعادل أمام فريق لايقارن بأي حال من الأحوال بمنتخب السامواري ، وكان تلك الإنتقادات الدور الإيجابي في إعادة الروح والمستوى الفني الكبير لليابانيين فإستطاعوا في ثاني مبارياتهم أن يقدموا الصورة المشرفة لمنتخبهم بعد أن تجاوزو عقبة منتخب النسور السوري بهدفين لهدف في مباراة إستطاع من خلالها المنتخب الياباني أن يفرض أسلوبه وتكتيكيه ، ويحقق مبتغاه في الحصول على ثلاثة نقاط تعزز من موقفه في المجوعة ، ليواصل صحوته في آخر مبارياته في هذه الجولة حيث كانت أمام منتخب قوي صاحب تاريخ وصولات وجولات في قارة آسيا إلا أن المنتخب الياباني فاجأ الجميع ليس بالفوز فحسب بل بسحق الأخضر السعودي بخماسية أشكال وألوان بعد أن قدم منتخب السامواري كرة جميلة وجمل تكتيكيه أبرهت المتابعين للقاء ليعلن بذلك عن تأهله بشكل رسمي للدور الربع نهائي حيث واجه في مباراة قوية منتخب الأرض والجمهور العنابي القطري وإستطاع بعد مباراة مثيرة وبأحداث دراماتيكية أن ينجح في خطف هدف الفوز في آخر دقائق المباراة بعد أن لعب لأكثر من ( 30 ) دقيقة بعشرة لاعبين ويتأهل للدور النصف نهائي بنتيجة مجموعها ثلاثة أهداف لهدفين ، ولم يكن الدور النصف نهائي برداً وسلاماً على المنتخب الأزرق بل على العكس واجه ند قوي ومنتخب مرشح لنيل اللقب الآسيوي ويملك نخبة من أبرز لاعبي القارة ومحترفين في أكبر أندية العالم ويملكون من الخبرة الشئ الكثير أضف إلى ذلك نجاح المدرب الكوري الجنوبي الذي واجه نظيره الياباني في هذا الدور في دمج حيوية الشباب بسنوات الخبرة وخلق فريق متجانس منسجم يقدم كرة قدم حديثه ، وكما هو متوقع واجه صعوبة بالغة المنتخب الياباني في الفوز في الأشواط الأصلية والإضافية في هذه المباراة حيث إنتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لهدفين ليحتكم المنتخبان للركلات الترجيحية التي إبتسمت للساموراي معلنه عن تواجد إمبراطور الكرة الآسيوية في النهائي الأغلى .

أما على الطرف الآخر منتخب أستراليا الضيف الثقيل على القارة الآسيوية حيث يشارك في بطولة الأمم الآسيوية للمرة الثانية في تاريخه بعد أن شارك في النسخة التي أقيمت في العام 2007م وخرج على يد المنتخب الياباني بركلات الترجيح من الدور الربع النهائي ، ووصل منتخب الكنغارو إلى المباراة النهائية بعد طريق قد يكون أسهل من نظيره الياباني فلعب في مجموعة ضمت كلاً من ( الهند ، كوريا الجنوبية ، البحرين ) ونجح في إكتساح المنتخب الهندي برباعية نظيفه في إفتتاحية مشواره في كأس الأمم الآسيوية 2011م في مباراة كانت أشبه بحصة تدريبية للمنتخب الأسترالي ، ويواجه في ثاني جولاته في هذه المجموعة المنتخب القوي والمنافس له على إحدى بطاقتي التأهل منتخب الشمشون الكوري ويتعادلات بهدف لمثله بعد مباراة إتسمت بالندية والإثارة ، وفي آخر جولاته وثالثها ينجح في تجاوز عقبة منتخب البحرين بصعوبة بالغة بهدف يتيم بعد أن قدم المنتخب البحريني مباراة من أجمل مبارياتها وأضاع من خلالها العديد من الفرص نظير إفتقاره لمهاجم ينهي الهجمةبالشكل السليم لينجح الكنغارو الأسترالي في خطف ثلاثة نقاط كانت كفيله بنقله للدور الربع نهائي ليواجه حامل لقب النسخة الماضية منتخب العراق أسود الرافدين وينجح في تخطيه بهدف أتى قبل نهاية الشوط الإضافي الثاني بثلاثة دقائق ليعلن بذلك عن تواجده في الدور النصف نهائي ، ولم يواجه صعوبة كبيرة في تخطي عقبة المنتخب الطامح منتخب أوزباكستان عندما إلتقى به في الدور النصف نهائي وإكتسحه بنتيجة قياسية وتعد الأكبر في هذه البطولة قوامها ستة أهداف دون رد ليصل للنهائي الأغلى آملاً في تسجيل نفسه كبطل لكأس الأمم الآسيوية 2011م بدوحة قطر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق