أهـم الأخـبـار الـريـاضـيـة

قــنــاة RoTaNa خــلـيــجــيــة

9aro5 Sport صاروخ سبورت

الخميس، 23 ديسمبر، 2010

ياليل النصر متى غده... والعريني وامثاله موعده؟؟



ياليل النصر متى غده... والعريني وامثاله موعده؟؟


محمد الدويش
قسوت على لاعبي النصر بعد مباراة الفتح لأنهم لم يُقدموا ما يبرئ ساحتهم، فلا يمكن الحديث عن الادارة والمدرب طالما اللاعب كان في الملعب بجسمه دون روحه وبقميصه دون حضوره... ولكنني اليوم وبعد مباراة التعاون سأقسو على نفسي ان قسوت على المدرب وسأقسو على الجمهور إن قسوت على اللاعبين. 

في مباراة التعاون لا مجال للحديث عن خطأ لاعب او خطأ مدرب.. لان العنوان الابرز والحدث الاكبر خطأ الحكم ان لم يكن توتره وتهوره ومكابرته، فاللاعب معذور بتوتر البطاقة والمدرب مستور بتهور الصافرة. 
ان الحديث عن التحكيم لا يعني ابدا (على الاقل من جانبي) تجاهل الوضع العام للفريق ومدربه و مسيرته في الدوري حتى الآن، وهو موضوع قادم باذن الله.. ولكنني اليوم اقف فقط عند ما حدث من الحكم العريني لا باعتباره حدثا طارئا على النصر ففي ما مضى من هذا الموسم فقط فعل حكام آخرون بالنصر والنصراويين ما فعله العريني، لكن باعتباره موقوتا، اي في توقيت المنافسة وتوقف الدوري، وكذلك كونه قنبلة موقوتة فجرها العريني في وجه كل نصراوي دون ادنى شعور بالذنب. 


ان من يتحدث عن اخطاء الحكم في بداية المباراة كان يقول انه لم يطرد مدافعا نصراويا ولم يحتسب خطأ لصالح مهاجم تعاوني، مستدلا بذلك على حياديته، انما يذر الرماد في العيون والرمل في الوجوه فالاخطاء التحكيمية في البداية ان لم تنتج اهدافا يمكن تعويضها.. ولكن ان يخطئ الحكم ليس مرة، بل مثنى وثلاث ورباع في نهاية المباراة فذلك تصرف موتور وتهور موقوت إن لم يكن عملا دُبر بنهار ونُفذ بليل ويا ليل النصر متى غده والعريني وامثاله موعده؟

لقد أخذت الحكم العريني العزة بالاثم فكابر وغالط الضمير والعدل حتى خرج من الملعب تحت حراسة أمنية مشددة، بعد ان أفسد المباراة بل انه خرّبها ثم رقص على أطلالها وقتلها ثم صعد على جثتها فاحتسب ضربة جزاء كأنها لقطة في فيلم كرتون، فلو ان كل مهاجم احس بيد مدافع على ظهره ثم سقط حصل على ضربة جزاء لتحولت كرة القدم الى كرة سلة. 

هذا الحكم نفسه وليس غيره رفض ان يحتسب ضربة جزاء على يد لاعب تحركت في طريق كرة عرضية كان يمكن ان ينتج عنها هدف ثالث للنصر، والحمد لله الذي اراد (تعرية العريني)، فقبل هذه اللقطة، لقطة اخرى فيها لمسة يد، ولكن اليد لم تتحرك وقبل ذلك خطأ يراه الاعمى لمصلحة خالد الزيلعي لم يره (البصير العريني) ولكنه رأى في لحظة تالية وليس بعد دقائق خطأ ضد النصر جاء منه الهدف الاول للتعاون. 

اسأل كل من لدية ادنى حيادية وموضوعية وانصاف ماذا يعني ذلك..؟ 

أليس هذا حكم يريد ان يقهر اللاعبين ويستفز الادارة ويوتر الجمهور؟ أليس هذا الحكم اخذته العزة بالاثم فقال: ها انا ذا فافعلوا ايها النصراويون ما تريدون؟ 

انه ليل النصر مع التحكيم... من المرحوم (ابو خالد) الى المغدور (ابو تركي) ويا ليل ما أطولك..

مجرد سؤال
هل (أُنتدب) الحكم فهد العريني في هذا الوقت من المنافسة على الصدارة ليُعرقل المونديالي والعالمي لمصلحة (حبيب القلب هالولا)؟ وهل لمرور (عضو الشرف اياه) من باب لجنة الحكام (صدفة) ودخوله عليهم (من غير ميعاد) وحضوره اجتماعهم (على الطاير) دور في هذا الانتداب؟
سؤال بريء سيكون في منتهى السذاجة من يعتقد ان عمر المهنا يملك الاجابة عليه.


استاذ الفريان
اشتهر الزميل العزيز (ابراهيم الفريان) بعلاقة عشق مع الفلاش، وقد احب الناس هذا العشق وتابعوه بابتسامة لأنه يحدث بعفوية يُعبر فيها الفريان عن شخصيته كما خلقها ربه دون قناع او ازدواجية وكنت استغرب عدم وجود مقلدين له، لكنني اكتشفت ان الفريان هو المقلّد (بكسر اللام) حين شاهدت على شاشة القناة الرياضية السعودية في بطولة آسيا عام 1984 في سنغافورة (وجها غير غريب على عيني) يحشره صاحبه بين المذيع والضيف في كل لقطة، وتأكدت انه هو حين ظهر كاملا وهو يرقص في الملعب بالبنطلون والقميص ثم في الطائرة بالشماغ والعقال.. انه كاتب المناشير ابو منشار، الذي لم يبلغ سن (الرشد) بعد رغم بلوغه الستين... انه استاذ الفريان في ملاحقه الفلاشات، ويبدو انه وبعد ان تألق تلميذه اعتزل الاضواء وانطوى على نفسه وهجر الشاشة مكتفيا بصورته ايام الجامعة تعلو منشاره الاسبوعي الذي ما زال ينشر به لحم ماجد عبد الله وتاريخه.. 

بقى ان يكشف ابراهيم الفريان سر اعجابه باستاذه وتقليده له ولماذا اعتزل الاستاذ بعد ان
تألق التلميذ.. هل غار منه؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق