أهـم الأخـبـار الـريـاضـيـة

قــنــاة RoTaNa خــلـيــجــيــة

9aro5 Sport صاروخ سبورت

الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

الفيفا ينشر تقريراً بعنوان ( النصر من الرياض إلى العالمية )


الفيفا ينشر تقريراً بعنوان ( النصر من الرياض إلى العالمية )


متابعة : مدونة صاروخ
نشر موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا تقريراً تحت عنوان ( النصر من الرياض إلى العالمية ) تناول فيه تاريخ نادي النصر السعودي ومسيرته المرصعة بالإنجازات والبطولات المحلية والأقليمية والقارية منذ تأسيسه وحتى تمثيل أكبر قارات العالم في كأس العالم للأندية كأول فريق آسيوي يمثل آسيا في هذه البطولة.

وجاء في التقريرمايلي:

على الرغم من أنه لم يمر على تأسيسه سوى 55 سنة، إلا أن نادي النصر السعودي جمع المجد من أطرافه بعدما أصبح أول نادي يمثل السعودية وآسيا في النسخة الأولى لكأس العالم للأندية وهو ما جعل عشاقه يطلقون عليه لقب "العالمي" بعد تمثيله المملكة في أكبر بطولة كروية للأندية في العالم. وعلى الرغم من تراجعه سيطرته في الدوري السعودي في السنوات الأخيرة، إلا أن "فارس نجد" لا يزال يشكل نداً كبيراً للأندية الأخرى وخصوصاً غريمه التقليدي في الرياض نادي الهلال.

ولادة مؤسسة
أنشئ نادي النصر كنادي للهواة عام 1955 ويدين عملاق العاصمة بالفضل للشقيقين حسين وزيد الجبعاء اللذين قاما بتأسيس النادي حيث اختارا اسم النادي الذي يعني "الفوز" وتم اعتماد الشعار باللونين الأصفر والأزرق وخريطة الجزيرة العربية. ولم يكن هناك مقر للنادي في تلك الفترة وكانت الإجتماعات تقام في منزل الأخوين الجبعاء وكانت التدريبات تقام في أحد الملاعب الصغيرة.

وبعد خمس سنوات تم تسجيل النادي رسمياً في الرئاسة العامة لرعاية الشباب وأصبح الأمير عبد الرحمن بن سعود الرئيس لنادي النصر منذ ذلك الوقت وبدأ النصر مشواره في الكرة السعودية في الدرجة الثانية وصعد إلى الدرجة الأولى في عام 1963.


صناعة أسطورة

كانت بداية توهج النصر منتصف الستينات من القرن الماضي حيث احتكر النادي بطولة الدوري لثمان مرات متتالية حيث فاز باللقب مرتين متتاليتين في 1966 و1967 وبعد ذلك فاز بلقب الدوري سبع مرات متتالية بين 1969 و1976. كما فاز النادي بكأس ملك السعودية مرتين وكأس ولي العهد مرتين أيضاً في تلك الفترة.

وكان أبرز لاعبي تلك المرحلة ناصر الجوهر الذي بدأ مشواره مع النادي قبل خمس سنوات من الفوز باللقب واستمر بعد ذلك ليصبح أحد أبرز اللاعبين في تاريخ النادي وأحد أهم المدربين الذي قادوا المنتخب السعودي فيما بعد.

وبدأ العصر الذهبي للنادي من الثمانينات حيث فاز بلقب الدوري ثلاث مرات في 1980 و1981 و1989 كما حصد النادي لقب كأس ملك السعودية مجدداً ثلاث مرات وجمع ثنائية الكأس والدوري في عام 1981.

ولعل الجيل الأبرز في تاريخ النادي هو الذي تواجد فيه الثلاثي المتميز والمتمثل في ماجد عبد الله وفهد الهريفي ومحيسن الجمعان حيث انتقل في عهدهم النصر من البطولات المحلية إلى البطولات القارية بعدما فاز بكأس الخليج للأندية أبطال الدوري مرتين وبكأس الكؤوس الآسيوية في 1998 وكأس السوبر الآسيوية في نفس العام.

ولكن الأبرز في تاريخ النادي، كان تمثيل السعودية والقارة الآسيوية في أول كأس عالم للأندية 2000 FIFA. ففي البطولة التي أقيمت بالبرازيل، خسر النصر 3-1 أمام ريال مدريد قبل ان يفوز على الرجاء البيضاوي 4-3 في مباراة مثيرة بينما خسر مباراته الأخيرة 2-0 أمام مستضيف البطولة كورينثيانز ليخرج من مرحلة المجموعات. إلا أن النادي حصل على جائزة اللعب النظيف ليكون أول نادي يحصل على هذه الجائزة في تاريخ البطولة.

الحاضر

إتسم تاريخ النصر الحديث بالمشاكل العديدة خصوصاً بعد وفاة الأمير عبد الرحمن بن سعود في 2005 حيث احتل النصر في الموسم التالي أسوأ مركز في الدوري السعودي وهو المركز التاسع وكان يفصله ثلاث نقاط فقط عن الهبوط إلى الدرجة الثانية.

وكانت المرة الأخيرة التي فاز فيها النصر بلقب الدوري السعودي في 1995 تحت قيادة المدرب الفرنسي هنري ميشيل. وعلى الرغم من تعاقب عدد من المدربين الكبار على تدريب الفريق مثل الروماني إيلي بيلاتشي وجون هرنانديز والبرتغالي أرتور جورج والصربي ميلان زيفادينوفيتش، إلا أن الفريق فشل في الفوز باللقب.

أما الموسم الماضي، فقد احتل النصر المركز الثالث ليتأهل بذلك إلى دوري أبطال آسيا 2011 AFC حيث سيعود للمشاركة قارياً للمرة الأولى منذ المرة الأخيرة التي شارك فيها بكأس الكؤوس الآسيوية وسيأمل بأن تكون مشاركته الآسيوية العام المقبل نقطة بداية للعودة إلى الإنتصارات التي دائماً ما تعودت عليها جماهيره الغفيرة.

الملعب

يتخذ النصر من ملعب الأمير فيصل بن فهد، الذي شيد عام 1971 ويتسع لثلاثين ألف متفرج، ملعباً لاستضافة المباريات التي تقام على أرضه. ولكن المباريات الجماهيرية الكبيرة للفريق والتي غالباً ما تكون أمام الهلال والشباب والإتحاد، تقام على ملعب الملك فهد الدولي في العاصمة الرياض حيث يتسع لحوالي 75 ألف متفرج. ويحمل ملعب الملك فهد أهمية كبيرة لجماهير النصر حيث توّج فيه النادي بطلاً لكأس الكؤوس الآسيوية بفوزه على سوون بلووينجز الكوري الجنوبي في 1998 قبل الفوز بلقب كأس السوبر الآسيوية على نفس الملعب أمام بوهانج ستيلرز في نفس العام.

هناك تعليق واحد:

  1. مو غريبة أبداً الغريب أن الفيفا مايتكلم عن النصر

    العالمية صعبة قوية

    ولازال التفحيط مستمرررررررر

    عاشق النصر

    ردحذف